ألمنصة ألتقنية
أخر الأخبار

تقنيات ثوريه ستغير مجري العالم من حولنا تعرف عليها

تقنيات ثوريه ستغير مجري العالم

 تقنيات ثوريه ستغير مجري العالم من حولنا تعرف عليها

تقنيات ثوريه ستغير مجري العالم من حولنا تعرف عليها. سباق التطور في تقنيات  المستقبل اصبح هواس بين دول العالم للأرتقاء بالمستوي العلمي والدفع به الي مستوي ثوري لا يضاهي
وقد سادت التكنولوجيا بيننا بطريقه جنونيه حيث اصبحنا نعتمد عليها بشكل رئيسي في حياتنا اليوميه بشكل مستمر وأحيانا بشكل رئيسي مخيف والسبب وراء التطور المستمر للتقنية يعود إلى حد كبير إلى نجاح شركات مثل جوجل، وفيسبوك، وأمازون، إضافة إلى الاستثمار في البحوث التقنية الذي لا يزال يتصاعد. وفي الوقت نفسه، وبسبب النضج المفاجئ للأساليب الرياضية التي يمكن أن توفر ما يسمى “الذكاء الاصطناعي”، فإن الاحتمالات آخذة في التوسع بشكل سريع ومخيف

التحكم بالعقل

صرح بعض العلماء بأن هناك طرقًا جيده للتفاعل مع أجهزة الحاسب الالي باستخدام موجات الدماغ. بدلًا من قول ما تريد الي الحاسب، تقول العديد من الشركات إنها تؤمن بقدرة العلماء على فعل ذلك من خلال الابحاث والتجارب الفعاله التي وصلت اليها مؤخرا وباستخدام تقنية “تخطيط كهربية الدماغ”، التي تقوم بقياس نشاط الدماغ الكهربائي عن طريق وضع أجهزة استشعار على الرأس، تعمل شركة ناشئة تسمي Neurable ببناء لعبة واقع افتراضي يمكن أن يتم لعبها والتحكم بها عن طريق الدماغ فقط

الحوسبة الكمية “الكوانتية”

يُعتقد أن الحوسبة الكمية تَعِد بمستقبل خيالي، إذ إن التقنية القائمة على الفيزياء الكمومية، فسوف تسمح بتطوير أجهزة حاسب أقوى من الحواسيب الحالية بكثير. إذ يمكن للحاسوب الكمي بفك التشفير الذي يحمي معظم البيانات الخاصة في العالم.
ولكن هناك مشكلة تتمثل في صعوبة صناعة تلك الحواسب، ولكن الاستثمار الهائل، الذي تقوده شركات مثل جوجل وآي بي إم وإنتل، قد يدفع نحو تطوير مثل تلك الحواسب على نحو أسرع. ويقول الباحثون إنهم يعتقدون أن حواسب الكم يمكن أن تسرع في نهاية المطاف اكتشاف العقاقير، وتبسيط الأسواق المالية، وحل مشكلات المرور، فضلًا عن قضايا أخرى.

الحوسبة التخاطبية

لا تقتصر قدرة الشبكات العصبية على التعرف على الصور فحسب، بل تُحسن هذه التقنيات على نحو سريع أدوات منزلية مثل جهاز المساعدة من أمازون إيكو، الذي يمكنه التعرف على الأوامر المنطوقة من جميع أنحاء الغرفة، وخدمات التواصل عبر الإنترنت مثل سكايب، التي يمكن أن تترجم فوريًا المكالمات الهاتفية من لغة إلى أخرى. حتى أنها قد تنتج في نهاية المطاف آلات قادرة على إجراء محادثات.
ويعتقد الخبراء أن مجال فهم اللغات الطبيعية، وهي التقنية التي تجعل الحواسيب قادرة على فهم لغة البشر المنطوقة، يشهد تحولًا كبيرًا. وتأتي شركات مثل جوجل، وفيسبوك، ومايكروسوفت في طليعة هذا المجال، الذي يَعِد بتغيير جذري في كيفية تفاعلنا مع الهواتف والسيارات، وربما أي آلة.

الوسوم
اظهر المزيد

ahmed alberry

مدير في موقع سايبور، ملم بكل عوالم التقنية و تخصصاتها، مكتسب لخبرات بسيطة و أسعى لمشاركتها مع الجميع ، و يشاركوني كذلك خبراتهم، هدفنا الأول و الأخير في سايبور إرضاء الكل و توفير منصة يستطيع أي رائد لعالم الويب فهمها و التعامل معها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: